النجاح والتفوق هما، بلا شك، غاية كل طالب. ومنذ بداية العام الدراسي يشعر أغلب الطُلاب وكأنهم في سباق مع الوقت كي يُحصِّلوا دروسَهم وينجزوا فروضَهم وواجباتهم وينتهوا من مشروعاتهم الدراسيَّة في التوقيت المطلوب ويحرزوا علاماتٍ ودرجاتٍ جيدة في الاختبارات الشهرية واختبارات الفصلَين الدراسيين الأول والثاني وهكذا.

وأحياناً قد يبدو الأمر أشبه بحلقة مُفرَغة لا مخرج منها إلا بانتهاء العام الدراسي، ولكن في الحقيقة فإن الأمر أبسط من ذلك بكثير، ويتطلب فقط التركيز على 3 أمور رئيسية ستساعدِك على تحقيق النجاح في دراستِك، ولكن عليكِ أن تأخذي الأمر بجدية.

ضعي خطة للدراسة منذ وقت مبكر
لم يتأخر الوقت بعد لوضع خطة دراسية جيّدة لتساعدك على استذكار المواد التي ستقومين بدراستها هذا العام. فقط قسِّمي المواد حسب الفصول الدراسية، ثم تناولي كل مادة وقسّميها حسب عدد الدروس التي سيتم تدريسها لكِ، وبعد ذلك قسّمي الوقت المتوافر لديكِ حتى يوم الامتحان، بشكل يسمح لكِ بإعطاء الدروس المعقّدة بعض الشيء وقتاً أطول لمراجعتها والتمرُن على حلّ أسئلتها. حاولي أن تتبعي خطتِك بقدر الإمكان، وإذا أخفقتِ في بادئ الأمر لا تقلقي وأعيدي المحاولة.

نظّمي وقتِك وجهّزي جدولاً للمذاكرة

إن تنظيم جدول خاص بأوقات المذاكرة وأوقات الراحة وكل الأنشطة التي تقومين بها أثناء الأسبوع الدراسي أمرٌ في غاية الأهميَة، لأنه سيساعدك على تذكُر كل ما تحتاجين إلى فعلِه، وعدم إعطاء فرصة للنسيان أو اختلاط الأمور. ويمكنك كتابة هذا الجدول في التطبيق الخاص بذلك على هاتفك الجوَّال، حتى يصبح بإمكانك تفقُّدِه في أي وقت واصطحابه معكِ إلى أي مكان.

لا تؤجلي عمل اليوم إلى الغد

قد تبدو لكِ هذه النصيحة قديمة ومُكرَّرَة، ولكنها بالفعل نصيحة ذهبية! فقط تأملي ما تعنيه هذه الكلمات، وستجدين أنها صائبة للغاية، خاصةً إذا أدركتِ أن العامل النفسي أو التوتر بسبب التأخر في إنجاز واجباتِك له تأثير فعلي عليك وعلى نجاحِك إذا لم تنتبهي للأمر. لهذا حاولي بكل استطاعتك ألّا تؤجلي واجبات اليوم للغد، وأن تراجعي ما درستِه في المدرسة يومياً عندما تعودي إلى منزلك كل مساء. وتأكدي أنكِ ستكونين في غاية الرضا عن نفسِك وستشعرين بارتياح نفسي كبير إذا استطعتِ تطبيق هذه النصيحة، فالواجبات المتأخرة عبء ثقيل للغاية.

هل ستجربين هذه الخطوات الثلاث؟! أخبرينا إذا كانت لديكِ أفكار أخرى تريدين مشاركتها معنا في تعليق أسفل المقال.


الرجاء تسجيل الدخول أولاً لكتابة تعليق

التعليقات: 13

  • مرحبا انا زهرة متى يبث برنامجكم

  • جميل

  • اريد بعض الامور للثقة بالنفس

  • شكرا على الموضوع لكن انا مشكلتي اني احس بتعب كبير و ارهاق في القسم وما انتبه بس لما اخرج بحس بنشاط يعني عادي

  • شكرا لقد فادتني النصائح كثيرا .بماذا تنصحين الانسان العصبي؟

    • مرحباً، العصبية تزيد المشكلة ولا تحلّها.. لهذا حاولي تعويد ذاتِك على تناول المشاكل بهدوء، وقد يكون الأمر صعباً في البداية ولكنك يمكنك اكتساب هذه العادة مع تدريب الذات عليها تدريجياً 🙂

  • شكرا انا زهرة Junior على النصائح المفيده

  • كيف نتجنب التعب والارهاق انا في المدرسة احس بالتعب والكسل بس اصل البيت احس بنشاط وطاقة كبيرة

    • مرحباً وئام، ننصحك بألا تقل ساعات نومك عن 8-9 ساعات كل ليلة وبتناول فطور صحّي قبل الذهاب إلى المدرسة وستجدين تحسناً في مستوى نشاطك وتركيزك أيضاً 🙂

  • شكرا لكن كيف نبتعد عن خوف الامتحانات و اثناء اعطاء النتيجة

  • شكرا بس احيانا الظروف تكون عائق للالتزام بهذا الجدول
    مثلا لما ماما تقولي ساعديني بعطل الاسبوع ولا لما تقولي انا رايحين نزور ستي و بكون من واجبي روح
    بس كيف ممكن التزم بهذا الجدول مع كل هذه الواجبات ؟ و هل يجب التقيد به ام البدء بالاعمال الاساسية و اهماله ؟ و كيف ممكن نحفظ بسرعة ؟
    و اتمنى من اعماق قلبي لو تحطو * اختبري نفسكِ : هل تتظمين وقتك جيدا *
    الرجاء الافادة
    و الى ذلكم الحين تقبلو مني ازكى تحية معطرة بورود مسكية مع تمنياتنا لكن و لحصتكن و دولة الامارات الشقيقة كل مافيه من السداد و النجاح و الازدهار

    اختكن ايمان من الجزائر (14 سنة )

    • شكراً لتعليقك إيمان.. شيء جميل أن تشعري بالمسؤولية تجاه الواجبات العائلية وأنتِ بهذا العمر 🙂 شاركي والدتِك الجدول الذي قمتِ بإعداده للمذاكرة وحاولي أن تحددي معها وقتاً ملائماً لزيارة جدتك خاصة في أوقات الامتحانات.أما بالنسبة لسرعة الحفظ نفترح عليكِ أن تقرئي الشيء الذي تحاولين حفظه عدة مرات ثم أن تحاولي كتابته بنفسك بدون أن تنظري للكتاب