هل تعشقين الشراء وتتابعين بلهفة ما تعرضه المحال من أحدث صيحات الموضة؟ وهل بإمكانك مقاومة شراء غرضٍ ما إذا أعجبكِ مهما كان غالياً أو حتى كان لديكِ شيءٌ مشابهٌ له؟ أم تندفعين بلا إرادة لشرائه؟ بالتأكيد لدى أغلب الفتيات ولعٌ بالشراء، ولكن إلى أي مدى سيأخذكِ هذا الأمر؟

تعرفي معنا ما إذا كنتِ مدمنة شراء أم لا!

هل تشترين أكثر من لون من نفس الشيء؟

عندما تعجبك كنزةٌ أو رداءٌ ما فتشترين منه لونين أو أكثر، ولا تكتفين باللون الذي أعجبك في البداية، فهذا يعني أنكِ لا تستطيعين السيطرة على رغبتك في الشراء. فكِّري قبل الشراء: هل أنتِ حقاً بحاجة لجميع الألوان أم أنه فقط إدمانٌ للشراء في حد ذاته؟

هل تفكرين في النقود قبل الشراء؟

إذا كنتِ لا تضعين حداً للمبلغ الذي تريدين إنفاقه، بل تنفقين ما معك بدون حساب، ثم تكتشفين كم أنفقتِ عندما تعودين إلى المنزل، فهذا أيضاً يعد دليلاً على عدم استطاعتك مقاومة الرغبة في الشراء. لذلك حاولي تحديد مبلغ معين لإنفاقه قبل الذهاب للتسوق.

هل تميلين للشراء عندما تكونين في حالة مزاجية سيئة؟

عندما تشعرين بأن مزاجك سيئ، هل تكون فكرة الذهاب إلى التسوق أول ما يخطر على بالك لتحسين ذلك الشعور؟ إذا كان الأمر كذلك فلا شك أنك تعانين إدمان الشراء بدون أن تدركي ذلك، لأن هناك العديد من الطرق الأخرى لتخفيف الشعور بالتوتر أو الاكتئاب إلى جانب الشراء، كممارسة الرياضة أو الخروج مع صديقاتك على سبيل المثال.

هل تشعرين بتحسُّن حالتك المزاجية بشكل كبير بعد الانتهاء من الشراء؟

لا شك في أن شراء الأشياء التي نحبها ونحتاج إليها هو أمر ممتع، يمنحنا شعوراً بالرضا، ولكن إذا كنتِ لا تشعرين بالرضا أو أن هناك متعة أخرى تساوي متعة الإنفاق والشراء فعليكِ التفكير مجدداً في الأمر قبل أن يتمكن منكِ.

يجب أن تعرفي أن إدمان الشراء له مخاطر كبيرة قد تؤثر في حياتك فيما بعد، مثل الديون أو حتى الإفلاس، إضافةً إلى توتر علاقتِك بأسرتِك نتيجة لعاداتك الشرائية الخاطئة أو إسرافك المبالغ فيه.

هل تعتقدين أنكِ مُدمنة شراء بعد قراءتك لهذا المقال؟


الرجاء تسجيل الدخول أولاً لكتابة تعليق

التعليقات: 3

  • جميييييل

  • رائع