مرحباً!

..لقد عدتُ إليكُن بموضوع جديد

لكن في البداية سأشرح لكُنَّ معنى الإلهام، وفي الواقع إذا طبقتُنَّ ما سأقوله ستشعرن بمعنى الإلهام.. أجل! بالتأكيد أنا لا أمزح، فالإلهام هو إمداد العقل بالأفكار- وما أصعب الحصول على الأفكار- أليس كذلك؟

حسناً، أنتِ تجلسين لكتابة قصة وعقلُكِ خالٍ من الأفكار، على سبيل المثال اقرئي كِتاباً وركِّزي على أفكارِه، وستطرأ على بالك فكرةٌ أو اجلسي واكتبي جملة، ثم اربطيها بجُمل أخرى، ومع الوقت سيلهمك هذا وستؤلفين قصةً ناجحةً.. وما أجمل شعورك حينها.

وإذا جلستِ أيتها الفنَّانة لترسمي لوحة، لكن عقلك لا يستطيع الحصول على فكرة، فارسُمي أيَّ مشهدٍ في بالك، أو أيَّ شيءٍ أمامَكِ في ورقةٍ خارجيَّة وسترينَ كيف تأتي الأفكار

وأنت يا عازفة الألحان! هل تبحثين عن مؤلَّفٍ أو مقطوعةٍ لكِ لتغنيها أو تعزفيها؟ ليست مشكلة على الإطلاق. شغِّلي أغنيةً أو مقطوعةً موسيقية تحبينها، ثم حاولي، وستشعرين بالفرق

شاركننا تجاربكنَّ الملهمة يا صديقاتي 🙂

أنا زهرة جونيور” تُرحب بكل أفكاركن الإبداعية الجميلة، سواء أكانت كتابة قصصية أو مقالات أو شعر.. راسلينا بكل ما تودين نشره في “أنا زهرة جونيور” عبر التواصل على موقعنا للمشاركة سواء بالكتابة أو بإرسال صورة أو تحية أو إبداء الرأي.. فنحن نسعد دائماً بكل ما يصلنا منكِ..

بانتظاركِ!

الاسم: شهد نضال السن: 12

التعليقات: 4

  • مرحبا يا شهد ، أنت بالفعل ماهرة ،لقد كتبت مقالا ولم ينشر فلا اعرف السبب من فضلك هل يمكن ان تخبريني كيف تنشرين مقالاتك وشكرا

  • كيف انشر مقالا

  • انتي ماهرة ما شاء الله اتبعي حلمك في كتابة المقالات وانا انتظر مقالك القادم